الطاعون في مصر


رسم توضيحي حول مرض الطاعون

ذعر جديد اصاب المصريين بعد انفلونزا الخنازير والطيور، ظهر الطاعون في قرية ليبية على بعد 50 كيلو متر من الحدود المصرية وتدعى "طبرق" في حين اكد المسؤولين خلو مصر من المرض تماما، وتم ارسال تعزيزات امنية وصحية الى منطقة الحدود مع ليبيا.
وفصيلة الطاعون المنتشرة حاليا في تلك القرية هي الفصيلة المميتة المعروفة باسم : الطاعون الدملي، وهو نوع من الطاعون يصيب الغدد الليمفاوية ويسبب بالنزيف الداخل الذي يسبب في النهاية بالوفاة.
بينما اكدت ليبيا ان عدد المصابين في حدود 18 الى 19 اصابة ووفاة واحدة، اكدت منظمة الصحة العالمية عدم المامها بالوضع في ليبيا واكدت انها سوف ترسل طاقما طبيا الى هناك.
تاريخ مرض الطاعون:
انتشر مرض الطاعون في اوروبا في القرن الرابع عشر وقد ادى الى وفاة 75 مليون شخص وعرف وقتها بالموت الاسود نظرا لاحداث نزيف تحت الجلد في مناطق متعددة فيصبح لون المريض بني او اسمر ويموت بسبب النزيف، ويعد هذا الانتشار للوباء من اقصى الاوبئة التي قضت على البشرية حيث قتل وقتها ما يعادل ثلث سكان اوروبا.
ومازال الطاعون حاليا ينتشر في اواسط افريقيا ويقتل سنويا قرابة 200 شخص وذلك في دول مثل تنزانيا وموزمبيق.

معلومات عن مرض الطاعون :
الباكتيريا المسببة للمرض تسمى "يرسينا بيستس" وتنتقل عبر الدم عن طريق لدغة البرغوث، ونادرا ما تنتقل من قمة الفار مباشرة، فدورة حياة الميكروب تمر من الفار الى البرغوث الى الانسان.
والمرض له ثلاث اشكال : الطاعون الرئوي - والطاعون التسممي - والطاعون الدملي ( وهو المنتشر حاليا في ليبيا وايضا هو من سبب هذا القدر من الوفيات في القرن الرابع عشر) يسبب هذا النوع وفاة من 1 إلى 15 بالمائة من الحالات التي يتم علاجها بينما يسبب وفاة من 40 إلى 60 بالمائة من الحالات إذا تركت دون علاج.

علاج الطاعون :
المضادات الحيوية : التتراسيكلين او الاستربتو ميسين Tetracyclin - Streptomycin
قد يحتاج المريض لاكسوجين او الحجز بغرفة العناية المركزة.

الوقاية من الطاعون :
يجب تجنب أماكن تواجد الحيوانات العائلة للمرض - وأهمها الفئران- ويجب التخلص منها ومن الحشرات الناقلة - وأهمها البراغيث- عند تواجد الطاعون .
العزل الإجباري للمريض في أماكن خاصة في المستشفيات حتى يتم الشفاء التام .
يجب تطهير إفرازات المريض ومتعلقاته والتخلص منها بالحرق .
يتم تطهير أدوات المريض بالغلي أو البخار تحت الضغط العالي يتم تطهير غرفة المريض جيدا بعد انتهاء الحالة .
يجب تدقيق ملاحظة المخالطين للمرضى وعند ظهور أي أعراض عليهم - مثل ارتفاع الحرارة أو تورم بالغدد الليمفاوية – يجب البدء في إعطائهم المضادات الحيوية كما يمكن إعطاء المخالطين المضادات الحيوية كإجراء وقائي .






8 تعليق:

إرسال تعليق

Nogoom FM نجوم اف ام



ادخل ايميلك ليصلك جديد الأخبار