العادلى يدافع عن نفسه ويروى تفاصيل الربيع العربى : حرق الأقسام - العناصر الفلسطينية - مظاهرات السويس




حبيب العادلى وزير الداخلية السابق لنظام مبارك يروى تفاصيل الربيع العربى وما حدث فيها
حيث أشار العادلى إلى ما حدث يوم 29 يناير وخروجه وزارة الداخلية حزناً على ما يحدث فى البلاد
فقد أكد بخصوص قطع لاتصالات بأنه هذا القرار قد جاء بموافقة إجمالية ممن حضر الاجتماع آنذاك ومنهم طنطاوى وسليمان ونظيف ووزراء الخارجية والاتصالات والخارجية

مؤكداً على أن يوم 25 يناير فى حد ذاته قد مر بهدوء ، وأن شرارة الإشعال كانت فى محافظة السويس، والذى بدأ بحرق أقسام الشرطة والهجوم على مديرية الأمن وتسلل عناصر أجنبية إلى داخل البلاد
وقد غاب مبارك عن جلسة المحاكمة نظراً لحالته الصحية التى أقرها الأطباء، حيث يعانى من كسر فى فخذ القدم اليمنى تم تثبيته بمسامير وشريحة ويحتاج لملازمة الفراش
سمحت المحكمة لحبيب العادلى الخروج من القفص حيث بدأ بذكر آيات القرآن الكريم ، وأشاد بمرافعات الدفاع، مضيفاً بأن الجميع كان فى غفلة لما حدث فى 25 يناير من المخطط الأجنبى الذى كان يستهدف البلاد ، مشيراً إلى دول الربيع أخرى كسوريا وليبيا والعراق
أضاف العادلى بأنه كان سيطلب الإعفاء من منصبه بعد احتفالات عيد الشرطة لكن الله أراد شيئاً آخر
وعما حدث من بداية 25 يناير قال العادلى بأنه قد سمح للمتظاهرين بالتظاهر حتى منتصف الليل إلا أنه بدأ هجوم السوييس فى 26 والهجوم على الأقسام ويوم 27 بدأ تسلل عناصر أجنبية عبر الأنفاق، والتى وصلت لحد تهريب السيارات، مضيفاً بأن مصر قد دربت الجبهة الشعبية وعناصر فلسطينية أخرى لمواجهة اسرائيل، إلا أنهم انقلبوا علينا 
وقال العادلى بأن الشرطة لم تنسحب وأن الضباط تعرضوا لإهانات بالغة حتى من أسرهم دون أن يعلموا حقيقة ما يتعرض له رجال الأمن
واختتم قائلاً بأنه أخبر مبارك بأن الأمور قد فلتت، ورد مبارك عليه قائلاً كلم المشير بأن ينزل الجيش إلى الشوارع







0 تعليق:

إرسال تعليق

Nogoom FM نجوم اف ام



ادخل ايميلك ليصلك جديد الأخبار